انواع المدود. أنواع المد و أقسامه، أنواع المدود ، بحث حول المدّ:

انواع المدود في التجويد، فالمد هو عبارة عن إطالة في الصوت عندما يتم النطق بحرف من حروف المد، وحروف المد هي ثلاثة الألف وما قبلها مفتوح، الواو وما قبلها مضموم، الياء وما قبلها مكسور، كما أن حرفي اللين الياء والواو اللذان يسبقان بفتحة يمدان أيضا، بينما لا يمكن القول بأن حرف الألف لين لأن دائما ما يسبق حرف الألف مفتوح، وعكس المد القصر، وهو يوكن عندما ننطق الحروف بشكل معتدل وطبيعي من دون زيادة، ويسمى المد الطبيعي، وسوف نتعرف الآن على انواع المدود في التجويد المد الأصلي يطلق المد الأصلي أو على إطالة الصوت بمقدار حركتين بحرفٍ من حروف المد، بشرط عدم وقوع همزٍ أو سكونٍ بعد حرف المد، ويتفرّع عن المد الطبيعي مد العِوض، ويقصد به تعويض تنوين النصب ألفاً مديةً عند الوقف عليه، ويقدّر بحركتين، أمّا الوقف على التاء المربوطة المنوّنة بتنوين الفتح لا يُوقف عليها بمد العِوض، وإنّما بالهاء
المد يا اخوة، كما عرفه العلماء هو إطالة الصوت بحرف من حروف المد، يعني مط الصوت، بحرف من حروف المد، ما هي الحروف التي يمد فيها الصوت؟ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، أما بعد، كنا قد بدأنا في الحلقة الماضية في الحديث عن المدود وقلنا بأن العلماء عرفوا المد، بقولهم: هو إطالة الصوت بحرف من حروف المد، وقلنا أيضاً أن حروف المد ثلاثة الألف، والواو والياء، السواكن المجانس لها ما قبلها، يعني الألف الساكنة قبلها فتحة، والواو الساكنة قبلها ضمة، والياء الساكنة قبلها كسرة، ومثلنا بذلك، وقلنا الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، وبعد، تكلمنا في المرة الماضية عن المد الطبيعي وقلنا بأن المد الطبيعي هو أن يأتي حرف المد وقبله حركة تناسبه، يعني الألف الساكنة المفتوح ما قبلها، والواو الساكنة المضموم ما قبلها، والياء الساكنة المكسور ما قبلها، هذا الحرف الذي قبل حرف المد إن كان همزة بدل أن نسميه مداً طبيعياً نسميه مد بدل، هذا كل ما في الأمر مثل: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، وبعد، اليوم نتكلم عن المد الثالث من هذه المدود وهو مد العوض، مد العوض يا اخوة، له علاقة بالتنوين، والتنوين ظاهرة في اللغة العربية معناها أن تختم بعض الأسماء وهي الأسماء التي تكون نكرة، بنون في اللفظ لا في الخط، يعني نقول كتابٌ، كتاباً، كتابٍ ، كلمة كتابٌ، كلمة كتاب آخرها ضمة وجاء بعد الضمة نون ساكنة، كتابُنْ ، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، كانت العرب إذا نطقت الحروف العربية بعض تلك الحروف عندما يقرأونها يتجه صوتها إلى أسفل الفم، إلى ما يسمى بالحنك السفلي، وبعضها عندما تنطقه العرب يضغطونه إلى ما يسمى بالحنك العلوي أو إلى قبة الحنك الأعلى، فالعرب تقول خا، ولا تقول خا، الخاء يسميها العلماء حرف مستعل، والعرب تقول ما، ولا تقول ما، مع أنه يستطيع الإنسان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، ما زلنا نتابع الحديث يا أيها الأخوة، عن المدود في كتاب الله تعالى، ولا مانع من أن أذكركم بأن المدود التي لا يستغني عن معرفتها قارئ القرآن تسعة، ذكرنا منها في الحلقات الماضية المد الطبيعي، ومد البدل، ومد العوض، والمد المتصل، واليوم بإذنه تعالى نتكلم عن المد الخامس منها وهو المد المنفصل، المد المنفصل من اسمه يظهر ما الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، ما هو مد الصلة في المصحف الشريف؟ هي عبارة عن واو صغيرة ملحقة بهاء الضمير إن كانت مضمومة وعبارة عن ياء صغيرة مقلوبة مردودة إلى الخلف أن كانت هاء الضمير مكسورة، هكذا شكل مد الصلة، مد الصلة هو أحد المدود التسعة التي جاءت في القرآن العظيم، وكانت العرب إذا وقعت هاء الضمير بين حرفين متحركين أشبعوا حركتها، يعني طولوها إلى الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، تكلمنا في الدرس الماضي عن تركيب المدين المنفصل والمتصل أحدهما مع الآخر عندما يقرأ القارئ القرآن، فإذا مر معه مد منفصل ومده مثلاً أربع حركات ثم جاءه متصل يمده أربعاً مثل المنفصل، إذا مد المنفصل خمس حركات ثم جاءه بعد قليل مد متصل يمده أيضاً خمس حركات كالمنفصل، إذاً الأربعة مع الأربعة والخمسة مع الخمسة، هذا الذي قلناه الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، كنا يا أخوة، بفضل الله عز وجل قد تحدثنا في الحلقات الماضية عن ستة من المدود التسعة، التي لا غنى لقارئ القرآن الكريم عن معرفتها ونذكِّر بها فنقول: هي المد الطبيعي، ومد البدل، ومد العوض، والمد المنفصل، والمد المتصل، ومد الصلة، تكلمنا على هذه الستة ماءً لأن آخره مد عوض

أنواع المد

وتجدر الإشارة هنا إلى أن أنواع المد متعددة ومتنوعة، وذلك حسب قوة حرف المد أو ضعفه، ومن الجدير بالذكر أن لكل مد زمن محدد لا يجب أن نتجاوزه.

4
أحكام التجويد
أولا : طول الياء مع فتح الميم ميم الله
أحكام المدود
وسمي طبيعياً لأن صاحب الطبيعة لا ينقصه و لا يزيد عن حده
أنواع المد
ب- المد اللازم الحرفي المخفف: هو أن يأتي بعد حرف المد سكون غير مدغم فيما بعده
ولا يوجد إلا في أربعة مواضع في القرآن وهي في الأنعام {قل آلذكرين حرم } , في الأنعام {قل آلذكرين حرم } في يونس { قل آلله أذن لكم } , في النمل { آلله خير أمّا يشركون } مد التمكين ـ أن يأتي ياء مشددة وبعدها ياء مدية مثل ح يِّيتم , النب يِّين , الأم يِّين أمثلة : ألم تقرأ: ألف لآ مِّيم
المد اللازم هو أن يأتي بعد حرف المد حرف ساكن سكون أصلي أو حرف مشدد ويمد ست حركات وجوباً في جميع أقسامه ج- مد حرفى مثقل: نحو حرف اللام من ألم، ألر، ألمر، ألمص في فواتح السور، وسمى حرفيا لإجتماع حرف المد مع الحرف الساكن في حرف، وسمى مثقلا لإدغام الحرف الساكن فيما بعده د- مد حرفى مخفف: نحو حرف الميم من ألم ذلك الكتاب، ألم تنزيل… ، هذا ولم يقع المد اللازم الحرفي في القرآن الكريم إلا في أوائل السور، وينحصر في ثمانية حروف، مجموعة في نقص عسلكم وكلها تمد مدا طويلا بمقدار ست حركات، إلا في حرف العين فإنه يجوز فيه المد حركتين أو أربعا أو ستا، وقد وقعت في فاتحتى مريم و الشورى ، وسبب ذلك أن العين وسطها حرف لين، أما بقية أخواتها فوسطها حرف مد ولين وحرف المد أكثر ليونة، أما بقية حروف الهجاء الواقعة في أوائل السور تنحصر في ستة حروف مجموعة في حي طاهر ، وكلها تمد مدا طبيعيا إلا في حرف الألف فإنه لا مد فيه أصلا، لأن الوسط فيه ليس ساكنا، وتجمع فواتح السور الأربع عشر في صله سحيرا من قطعك

أيمن سويد

مد العوض وهو مد في حالة الوقف عوضاً عن فتحتين في حالة الوصل ويمد حركتين , ولا يمد في الوصل.

19
٠07أنواع المدود
فيكون فيهما وجهان : الإبدال مع المد المشبع والتسهيل بدون مد
انواع المدود في التجويد
الوجوب: وهذا الحكم خاص بالمد المتصل, وهو ما اتفق القراء على مده واختلفوا في مقدراه
أحكام المدود وأقسامها
الثالث : المد اللازم الحرفى المُثقل : وهو أن يقع بعد حرف المد أو اللين أو بعد حرف اللين سكون أصلى غير مُدغم أى مُخفف فى حرف هجاؤه على ثلاثة أحرف وسطها حرف مد ولين أو حرف لين فقط نحو : ص ، ق ، والعين من فاتحة سورتى مريم والشورى ، والفرق بين اللازم المُثقل واللازم المخفف : هو بقاء السكون بعد حرف المد فى اللازم المخفف أما فى اللازم المُثقل فنجد حرفاً مُشدداً بعد حرف المد