الملك لله والدنيا مداولة. أجمل كلمات الصباح بذكر الله

يمتاز شعره بالحكمة والصدق وعدم التعصب لفكر أو عنصر معين يخرج شعره من قلبه كما يخرج الماء العذب الصافي لا يكدره تكلف أو فخر زائف أو فجور في غزله كلماته سهلة ليس بها صعوبة أو غرابة دعاء يوم عرفة مكتوب — لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ — اللَّهُمَّ اهْدِنَا بِالْهُدَى، وَزَيِّنَا بِالتَّقْوَى، وَاغْفِرْ لَنَا فِي الْآخِرَةِ وَالْأُولَى — اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَعَطَائِكَ رِزْقًا طَيِّبًا مُبَارَكًا — اللَّهُمَّ إِنَّكَ أَمَرْتَ بِالدُّعَاءِ وَقَضَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ بِالِاسْتِجَابَة وَأَنْتَ لَا تُخْلِفُ وَعْدَكَ وَلَا تَكْذِبُ عَهْدَكَ اللَّهُمَّ مَا أَحْبَبْتَ مِنْ خَيْرٍ فَحَبِّبْهُ إِلَيْنَا، وَيَسِّرْهُ لَنَا، وَمَا كَرِهْتَ مِنْ شَيْءٍ فَكَرِهَهُ إِلَيْنَا وَجَنَّبْنَاهُ، وَلَا تَنْزِعْ عَنَّا الْإِسْلَامَ بَعْدَ إِذْ أَعْطَيْتَنَا — رَبّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ — رَبّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ — رَبّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّك لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ أدعية يوم عرفة مكتوبة — رَبّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ اَلظَّالِمِينَ وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ رَبّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ
وعنه يقول "كمال" : بديوي الوقداني من قبيلة وقدان التي تسكن ضاحية " نخب " بالطائف خرج هذا الشاعر في عصره حاملاً لواء الشعر أي معلومات غير يمكن التشكيك بها و إزالتها

حوايا :: واحة الشعر الشعبي :: الملك لله والدنيا مداولة

يمثل " بديوي الوقداني " ظاهرة بالغة الخصوصية في الشعر النبطي من خلال جمعـه لموهبــة النظم الفصيح والعامي ، والمزج بين بداوة ظاهرة وحضارة لا يمكن نفيها كمـا أن أسلوبـه متأرجح من حيث القوة والضعف ولكنه في أضعف قصائده وخاصة الفصيحة منها يشف عن موهبة شعرية لا غبار عليها إضافة إلى تنوع أغراضه الشعرية فما هو متوفر لدينا قصائد في أغراض : " المدح — الهجاء — الحكمـة — الغـزل — الفكاهة — الوصف " الأمر الذي يشي بتجربة شعرية متكاملة.

الشاعر احمد الردعان
كان في بدء أمره مشهوراً بنظم " الحميني " ثم قرأ قليلاً من النحو والأدب فنظم القريض وأجاد فيه
أجمل كلمات الصباح بذكر الله
وحبّكِ بوحُ عصفورين مالا فوق غصنِهما بغصنِهما حنانٌ ما لهُ أوّلْ ندى عينيكِ والدنيا شِماليّه جنوبيّه هما نهران يختلجان والدنيا شتائيّه تحرّقُ مهجة الحيرانِ
أجمل كلمات الصباح بذكر الله
ولد سنة بـ بالطائف من بادية ولقب بشاعر الحجاز ؛ كتب أشعاره في العامية والفصحى ووصلنا منها الكثير وسقط منها الكثير
وأفهمه إن العربية لا تقال هكذا وأصلح ما بينهما على ألا يعود كل منهما لفعلته مع الآخر سؤالٌ مُرّ سؤالٌ مَرَّ والآكام تحتضرُ - أتُبرقُ؟! ضاعَ في الأضلاع فغنى بلبلُ القلبِ وشدو سار في نبضي فحنّت كل أوتاري لطيب الفلِ و الأقداح ونور الشهد أغراني فأحياني بَريقٌ مالَ في صدري فداعبَ كلَ أغصاني بدفء غنائه الشادي
دعاء يوم عرفة دعاء يوم عرفة — اللَّهُمَّ إِنَّكَ أَمَرْتَ بِالدُّعَاءِ وَقَضَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ بِالِاسْتِجَابَةِ وَأَنْتَ لَا تُخْلِفُ وَعْدَكَ وَلَا تَكْذِبُ عَهْدَكَ اللَّهُمَّ مَا أَحْبَبْتَ مِنْ خَيْرٍ فَحَبِّبْهُ إِلَيْنَا وَيَسِّرْهُ لَنَا لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء لا إله إلا الله الحليم الكريم -سبحان الله رب العرش العظيم — الحمد لله رب العالمين اللهم أنى أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل اثم اللهم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين إذا غرد أسكت البلابل ، وإذا أطرب المحافل فارس الميــدانين : القريض والحميني الفصيح والنبطي مدح وجهاء عصره ونال جــوائزهم ، وبز أقرانه فلم يلحق له غبار

الشاعر احمد الردعان

فضلاً، ساهم في من خلال إضافة.

13
حوايا :: واحة الشعر الشعبي :: الملك لله والدنيا مداولة
صباحُكِ يا صباحَ الخير يبكيني ويشجيني بلا عُرَبٍ، ولا عودِ يمدّ ليَ الفضاءَ، وحمرةََ التينِ ظلاليَ، والدّنى دوني أقومُ إليهْ وأصفو مثلما يصفو الفقيرُ الفارِهُ العطِرُ وأكتبُ حاضناً كفّيْهِ موّالي صباح الخير يا وردي ويا عودي إذا طربُ الجوانحِ صاحَ لي عودي وأشرقَ مثلما صنعاءَ فاتنةً ومخفيّه وورديـّه رماديـّه يصوغُ بها السحابُ الحرُّ أحزاناً حُمينيّه
الشاعر احمد الردعان
الشاعر احمد الردعان
تخضع لشعره بلابل الأغصان وتنصت لغزله مسامع كل إنسان